بث تجريبي

تابعنا علي مواقع التوصل الاجتماعي

يُقَدِّمُ الكِتابُ تَحقيقًا لمخطوطَةِ "شَرح مَواقِفِ النِّفَّري" لـ "عفيف الدِّين التِّلمساني"، وتَتمَثَّلُ أَهمِّيَّةُ هَذا الشَّرحِ في جانِبَيْن، الأَوَّلِ: فَهْمُ عِبارَةِ النِّفَّريِّ الشَّديدَةِ الرَّمزيَّةِ والتَّكثيفِ، فَمَعَ النِّفَّري يَتَّخِذُ فِعلُ الكِتابَةِ بُعدًا ما وَرائِيًّا، ويَتَحوَّلُ إلى كِتابَةِ قَصيدًةٍ تُؤَسِّسُ بِقَدرِ ما تَمحُو، وتَرمُزُ بِقَدرِ ما تَكشِفُ اللُّغَةُ. والثَّاني: الكَشفُ عَن مَذهَبِ التِّلمِسانيِّ الصُّوفيِّ، الَّذي لَم يَحْظَ بِدِراسَةٍ مُستَقِلَّةٍ حتَّى الآن. ويَعتَمِدُ التَّحقيقُ بِشَكلٍ أَساسيٍّ عَلى مَخطوطَةِ "كوبرلي" باسطنبول، الَّتي يَرجِعُ تاريخُها إلى 695 هـ، أَيْ بَعدَ وَفاةِ التِّلمساني بِخَمسِ سَنواتٍ، وبالتَّالي فَهِي مَخطوطَةٌ لا تُصابُ لها قِيمَةٌ. وفَضلًا عَن قِدَمِها هذا فَإِنَّ العِنايَةَ تَتجلَّى فيها في كُلِّ مَوضِعٍ، وتَشمَلُ حُسنَ الخَطِّ، ووَضْعَ النَّقْط، وتَشكيلَ الحُروف.